دولار دمشق

14900

دولار حلب

15000

دولار إدلب

15100

يورو دمشق

16092

يورو حلب

16145

حوالات المركزي

12700

اونصة ذهب

2022.50

ذهب 21

847661

زيادة أسعار المأكولات الشعبية في سوريا تحرم الفقراء منها حتى إشعار آخر

زيادة أسعار المأكولات الشعبية في سوريا تحرم الفقراء منها حتى إشعار آخر

يعتبر القلق اليوم هو السمة الأبرز للفقراء في سوريا، وذلك بعد الحديث عن زيادة أسعار المأكولات الشعبية في سوريا، والتي أثبتت صحتها بعد صدور قرار رفع سعر الغاز الصناعي، الأمر الذي أدى إلى زيادة “الطين بلة”، لأنه وعلى الرغم من وجود العديد من التأكيدات على ان هذا القرار لن يؤثر على حياة المواطنين اليومية، إلا أن الواقع مخالف تماماً لهذا الكلام.

ومع استمرار ارتفاع الأسعار بشكل خيالي، فإن المأكولات الشعبية التي تعود عليها الفقراء في سوريا لم تعد متاحة للطبقات الأكثر فقراً، حيث إن الزيادة المستمرة في الأسعار باتت تشكل تهديداً كبيراً على الطبقة الفقيرة، والتي باتت عاجزة عن تأمين احتياجاتها اليومية.

زيادة تساوي الضعف

وفي حديث لرئيس جمعية المطاعم في سوريا كمال النابلسي، فإن الأسعار الجديدة ستكون واقعية، على حد قوله، وذلك لكون دراسة الأسعار أخذت بعين الاعتبار تكاليف تحضير هذه المأكولات بعد أن تم أسعار الغاز الصناعي الجديدة، ولن تكون مرتفعة كثيراً كما يتكهن الكثيرين.

وستكون نسب الزيادة تبعاً لقول النابلسي، والتي تقدمت بها الجمعية بدراستها الجديدة تتراوح بين نسبة 40 إلى 50 بالمئة عن الأسعار الحالية.

مع اقتراب وقت إصدار الأسعار الجديدة للمأكولات الشعبية في سوريا، فإن العديد من المواطنين قلقين حول الزيادة التي ستطرأ على الأسعار، وذلك بعد أن قامت العديد من المطاعم برفع أسعارها بعد صدور تسعيرة الغاز الصناعي الجديدة بشكل مباشر.

لماذا وصل الغلاء إلى المأكولات الشعبية؟

مع انتهاء الربع الأول من عام 2023، وفي حين لا يزال الحد الأدنى للرواتب والأجور في سوريا 92,970 ليرة سورية – أي ما يساوي أقل من 13 دولار شهريا، كان تكاليف المعيشة خلال الثلاثة شهور السابقة قد ارتفعت بنسبة 41 بالمئة.

حيث وصل سعر الفروج المشوي إلى ما يقارب 100 ألف، وذلك كنتيجة لارتفاع سعر أسطوانة الغاز بنسبة تزيد عن 30 بالمئة، حيث أن أي إضافة مهما كانت بسيطة على حوامل الطاقة ستؤدي إلى مضاعفة أسعار السلع، وستكون ذريعة من أجل الزيادة الكبيرة في أسعار المبيعات.

وكانت وزارة “التجارة الداخلية وحماية المستهلك” السورية قد قامت بإصدار قرار يقضي برفع سعر أسطوانة الغاز الصناعي إلى 75 ألف ليرة سورية، بالإضافة إلى رفع سعر البنزين “أوكتان 95” إلى 7600 ليرة، وسعر أسطوانة الغاز المنزلي المدعوم على البطاقة الذكية إلى 15000 ليرة، في الوقت الذي تم به تحديد سعر أسطوانة الغاز المنزلي بالسعر الحر بسعر 50 ألف ليرة.

وقد بات جلياً اليوم بأن زيادة أسعار المأكولات الشعبية في سوريا ستكون بمثابة تحدي حقيقي للفقراء وذوي الدخل المحدود، حيث أدى رفع سعر الغاز الصناعي إلى ارتفاع كبير في تكاليف إعداد وتحضير جميع هذه الأطعمة الشعبية، مما جعلها تصبح أصناف باهظة الثمن وخارج قدرة الفقراء على شرائها.

اقرأ أيضاً:

قرار رفع الدعم في سوريا ..هل سيحدث هزة جديدة في حال صدوره

كما يمكنكم أيضاً تحميل تطبيق Syria Exchange من هنا.