دولار دمشق

14900

دولار حلب

15000

دولار إدلب

15100

يورو دمشق

16092

يورو حلب

16145

حوالات المركزي

12700

اونصة ذهب

2022.50

ذهب 21

847661

حوالات العيد الى سوريا | المركزي يصدر نشرة المصارف لعطلة العيد

قام مصرف سوريا المركزي بتحديد سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار والعملات الأخرى وذلك في آخر نشرة رسمية أصدرها للحوالات والصرافة والتي سيتم اعتمادها خلال إجازة الأعياد الحالية إلى حين انتهاء عيد الفطر السعيد، وهي النشرة التي سيتم اعتمادها لتصريف حوالات العيد الى سوريا.

ومن المتوقع أن تستمر فترة إجازة الأعياد الفصح والفطر حتى الاثنين المقبل 24 نيسان الجاري لتعود بعدها الجهات العامة ومصرف سوريا المركزي للمباشرة بمزاولة نشاطهم المعتاد وإصدار نشرات جديدة لأسعار الصرف.

توجه السوريين للأسواق السوداء

اعتاد السوريين منذ بداية الازمة السورية التوجه إلى الأسواق السوداء لتصريف الأموال التي يرسلها لهم أقاربهم من الخارج بالدولار الأمريكي، وذلك بسبب الفرق الكبير الذي كان بين سعر السوق السوداء والمصرف المركزي.

إلا أنه وبعد قرار المركزي الأخير برفع سعر صرف الحوالات القادمة من الخارج لتصبح بسعر قريب من سعر السوق السوداء جعل بعض السوريين يتقبلون الفكرة بأن يحصلون على حوالات العيد الى سوريا عن طريق شركات الصرافة المتنوعة الموجودة في سورية.

وكان البنك المركزي قد قرر في آخر نشرة رسمية له والتي سيستمر العمل بها لنهاية العطلة سعر صرف الدولار ب 7300 ليرة سورية.

خطوة البنك برفع سعر الصرف في النشرات الرسمية

وكانت خطوة رفع سعر الصرف في النشرات الرسمية الصادرة عن المصرف المركزي في سورية جاءت على حد قول مسؤولين ضمن مساعي المصرف
إلى توحيد سعر صرف الدولار مقابل الليرة السورية، والقضاء على السوق السوداء.

وذلك لأن أسعار الدولار في السوق السوداء كانت مضاربة على البنك وتمنع وصول أي من القطع الأجنبي للبنك ما عدا البدل النقدي لخدمة العلم والرسوم المفروضة على القادمين إلى القطر.

ولكن كانت مساعي البنك المركزي في رفع سعر الصرف هي ضمن خطته في جمع المزيد من القطع الأجنبي لتقوية الليرة ومنحها بعض الاستقرار وليس لسد الفجوة السعرية مع السوق السوداء بالدرجة الأولى.

حوالات العيد الى سوريا أمل السوريين الوحيد

اليوم تعتبر الحوالات التي يرسلها السوريين في الخارج إلى أقاربهم هي السبيل الوحيد لجعل السوريين قادرين على تغطية مصاريف العيد وتوفير مستلزماته من حلويات وملابس وسط ارتفاع جنوني غير مسبوق في الأسعار مع اقتراب حلول العيد.

حيث شمل هذا الارتفاع كل شيء من الطعام والحلويات وصولاً إلى الملابس وغيرها من المستلزمات الأساسية لكل بيت سوري مما دفع المغتربين إلى ارسال المزيد من الحوالات بالقطع الأجنبي لذويهم لمساعدتهم.

حيث أن هذه الحوالات تعتبر دفعة قوية للمواطنين للفرق السعري الكبير بين الليرة والدولار الأمريكي مما يجعلهم ينتعشون مادياً بعض الشيء.

اقرأ أيضاً:

توحيد أسعار الصرف في سوريا | اتباع سياسة “دولار أكثر” لملء الخزينة

يمكنكم تحميل تطبيق Syria Exchange من هنا.