دولار دمشق

14900

دولار حلب

15000

دولار إدلب

15100

يورو دمشق

16092

يورو حلب

16145

حوالات المركزي

12700

اونصة ذهب

2022.50

ذهب 21

847661

معمول العيد في سوريا وابتكارات جديدة وسط أزمة الكهرباء والأسعار

معمول العيد في سوريا وابتكارات جديدة وسط أزمة الكهرباء والأسعار

مع اقتراب انتهاء شهر رمضان المبارك، بدء موسم شراء مستلزمات معمول العيد لدى السوريين، والذي بات مكلفاً جداً بالنسبة للعديد من العائلات السوريّة التي كانت قد استغنت عن هذا الطقس تماماً، إلا أن بعض العائلات وجدت حلولاً جديدة هذا العام في محاولة منها لتقليص نفقات معمول العيد في سوريا، وذلك على الرغم من المعاناة الكبيرة التي يعيشها الشعب السوري اليوم من عدم استقرار التيار الكهربائي وانقطاعه المستمر، الذي جعل من صناعة الحلوى المنزلية أمراً صعباً ويتطلب من ربات المنازل السهر لليالي عديدة من أجل كسب ساعة كهرباء متواصلة.

الارتفاع الكبير في أسعار السمنة

بحسب العديد من الإحصائيات، فإن أسعار السمنة ارتفعت مرة أخرى في سوريا قبل حلول عيد الفطر السعيد، حيث بلغ سعر سمنة البقرة الحلوب الحيوانية بوزن 800 غرام حوالي 130 ألف ليرة سوريّة، ويساوي هذا أكثر من 233% من سعر عبوة الـ 2 كيلوغرام من السمن النباتي للأنواع الأخرى العادية، وهو سعر لا يمكن لعدد كبير من العائلات السورية تحمله.

ومن أنواع السمن النباتي ذي النكهة القوية والذي يتم استخدامه عادةً في صنع الحلويات، سمنة تدعى “مرغريتا” ويتراوح سعر عبوة بوزن 2 كيلو منها اليوم بين 53 و55 ألف ليرة، أي أن الكيلوغرام الواحد يساوي أكثر من 26 ألف ليرة.

كما أن سعر كيلو السمن الحيواني يتراوح بين 65 و75 ألف ليرة سوريّة حسب النوع، ويعد هذا السعر أيضاً أغلى من 2 كيلو النباتي بحوالي 100%، ومن سعر أرخص سمنة البقرة الحلوب بحوالي 100%.

معمول العيد في سوريا بالزيت

في حديث مع أحد الباعة في محافظة دمشق أشار إلى أنّ بعض النساء باتت تعتمد على الزيت النباتي في صناعة الحلويات لكونه أرخص نسبياً من السمنة، حيث توجد بعض أنواع الزيت النباتي بسعر16 ألف ليرة للتر، علماً بأن الأنواع الجيدة منه يصل سعرها إلى حوالي 19 ألف ليرة، كما أن بعض البسطات تقوم ببيع أنواعاً غير معروفة أو عبوات من المساعدات الغذائية بسعر 15 ألف ليرة، ومع كل ذلك فإن بعض النساء تضطر إلى وضع بعض الزبدة من أجل “النكهة”.

أسعار حشوات معمول العيد بالآلاف

فيما يتعلق بالحشوات، فقد وصل سعر كيلو الفستق الحلبي المبروش إلى ما يقارب 170 ألف ليرة سوريّة، والكسر إلى 190 ألف ليرة، أما سعر كيلو الحبة الصاغ بـ210 آلاف ليرة وقد يصل أحياناً إلى 230 ألفاً، في حين وصل سعر الكيلوغرام من الجوز الأميركي إلى 90 ألف ليرة، وبعض الأنواع المبروشة متوفرة بسعر أرخص بسعر 50 ألف ليرة سوريّة، لكنها تعتبر جودة سيئة وطعم سيئ، أمّا الطحين فإن سعر الكيلوغرام الواحد يتراوح بين 6500 و7500 ليرة، والسكر الناعم بحوالي 7000 ليرة.

انقطاع الكهرباء يمثل العائق الأكبر

تبقى الكهرباء هي المشكلة الأكبر في صناعة معمول العيد في سوريا، وذلك لأنه وفي حال توفّرت الأموال اللازمة لشراء المستلزمات، فإن مشكلة انقطاع الكهرباء ما زالت هي العائق الأكبر أما ربات المنازل لعدم وجود الوقت الكافي لصناعة الحلويات.

اقرأ أيضاً:

أسعار الحلويات في سوريا جعلت منها “حلم” للصائمين

ويمكنكم تحميل تطبيق Syria Exchange من هنا.