دولار دمشق

14900

دولار حلب

15000

دولار إدلب

15100

يورو دمشق

16092

يورو حلب

16145

حوالات المركزي

12700

اونصة ذهب

2022.50

ذهب 21

847661

لماذا تنخفض قيمة الليرة؟ وما هو مستقبلها ؟

بدأت قيمة الليرة السورية بالانخفاض أمام الدولار الأمريكي، منذ بداية آذار الماضي، لتصل إلى قيمة حافظت عليها لمدة لم تقل عن ثمانية أشهر تراوحت بين 3500 و3600 للدولار الواحد.

وخلال الشهرين الاخيرين ، انخفضت قيمة الليرة السورية لتكسر حاجز أربعة آلاف ليرة سورية، منتصف تموز الماضي، وتصل إلى 4500 ليرة للدولار الواحد في منتصف آب الحالي.

ووسط ضبط مصرف سوريا المركزي قيمة الليرة سابقًا بسلطات أمنية أكثر من التحركات الاقتصادية، برر المصرف الانخفاض الأخير في قيمة الليرة بالمضاربة على سعر الصرف، متوعدًا المضاربين بـ”وضع حد لهم”.

لماذا تنخفض قيمة الليرة؟

تشير مختلف الأوضاع الحالية في سوريا ، سواء أكانت سياسية أو أمنية أو اقتصادية ، إلى تدهور الاتجاه الطبيعي لليرة السورية ، كما أشار الباحث الاقتصادي زكي محشي .

\وأوضح الباحث أن ميله إلى التدهور يرجع إلى عدة عوامل تراكمت في السنوات الأخيرة ، مضيفًا أن العامل الأول والأهم الذي يؤدي إلى انهيار قيمة المال مرتبط بوقف الإنتاج المحلي ، وذلك لعدة ظروف. بما في ذلك الأضرار التي لحقت بالبنية التحتية وتخريب المرافق والفساد والإتاوات البشرية وهروب رأس المال.

فيما تتمثل عوامل أخرى في العقوبات المفروضة على النظام السوري وما يصاحبها من صعوبات في التعامل مع العالم الخارجي فيما يتعلق بالتجارة الخارجية للتجار المتواجدين في سوريا.

كما أن الاعتماد على الاستيراد عامل يزيد العبء على الليرة السورية الآن وفي المستقبل ، حيث يتم تأجيل بعض الواردات ، خاصة المنتجات البترولية الإيرانية ، بحسب الباحث زكي محشي.

وشدد الباحث على أن المضاربة على الليرة السورية عامل مهم أيضًا حيث يستفيد كثير من المقربين والمتصلين بالنظام ،بالإضافة إلى سياسات المصرف المركزي، خصوصًا في المراحل الأولى من أزمة الليرة، من المضاربة على الليرة عبر فتح مزادات لبيع الدولار.

إقرأ أيضاً : لماذا تعجز الحكومة عن ضبط سعر الليرة السورية؟

لماذا تستقر الليرة “مؤقتًا”

منذ عام 2011 ، بدأت سلسلة انخفاض قيمة الليرة السورية ، استقرت عند قيمة معينة على عدة مراحل ، ثم بدأت في الانخفاض مرة أخرى بنحو الضعف ، وأحيانًا مرتين ، من قيمتها.

وتراوحت أحدث فترة استقرار تم تسجيلها في أبريل 2021 ، على مدى ثمانية أشهر تقريبًا ، من 3500 جنيه إسترليني إلى 3600 جنيه إسترليني للدولار ، بعد أن وصلت إلى حاجز 5000 جنيه إسترليني مقابل الدولار في الأشهر الأربعة الأولى.

أوضح الباحث الاقتصادي زكي محشي بين الحين والآخر استقرار قيمة الليرة لأنها مرتبطة بعدة عوامل أبرزها السياسة النقدية التي ينتهجها مصرف سوريا المركزي الذي يتحكم في العملة المحلية المتمثلة في ضبط السيولة ومنع السحب. من المال بالليرة للحد من التقلبات في أسعار الصرف.

وأضاف الباحث أن سياسات البنك المركزي الأخرى تتعلق بتشغيل ودعم الصرافين في شراء الدولار بسعر قريب من سعر السوق السوداء ، بالإضافة إلى العامل الأمني ​​المتمثل في إدارة الحملات الأمنية والاعتقالات العرضية والدعاية التي تنشرها وسائل الإعلام للرقابة. سعر صرف الأوراق المالية.
كما تعتبر التحويلات المالية القادمة إلى سوريا، إما للعائلات وإما عبر المنظمات الدولية، من العوامل المهمة لاستقرار الليرة “المؤقت”، بحسب الباحث زكي محشي.

لا أدوات اقتصادية جديدة لدى “المركزي”

اتهم مصرف سوريا المركزي المشترين والصيارفة في السوق السوداء بالمضاربة على الدولار ، بحسب مصدر مجهول تحدث لصحيفة الوطن المحلية في 17 آب / أغسطس.

واعترف المصدر بأن مطالب التجار “المركزية” بتمويل وارداتهم “في مواجهة عدد كافٍ من احتياجات السوق الأساسية” كانت تضغط على الليرة ، ويطلب منهم المشاركة في “دعم عملتهم الوطنية والاكتفاء بالقيام بذلك. ذلك .. ما يحتاجه السوق من مواد ، واستيرادها حسب حاجة المستهلك ”. حقيقي وليس حسب رغبتهم في مزيد من الارباح “.

المضاربة على العملات هي شكل من أشكال التبادل يحدث في سوق تداول العملات ولا علاقة له بحركة التجارة (السلع والخدمات).

المضاربة هي شراء عملة معينة بقصد إعادة بيعها في الوقت المناسب عندما تكون قيمة العملة مرتفعة ، مما يجلب لصاحبها ربحًا سريعًا.

لا تقتصر عملية المضاربة على العملات ولكنها تمتد أيضًا إلى حدود العقارات والعقود الآجلة والمشتقات المالية.

من جهته، أوضح الباحث الاقتصادي زكي محشي ايضا أن المصرف المركزي لا يمتلك أدوات اقتصادية جديدة من أجل إيقاف تدهور الليرة بشكل كامل ، إنما يمكنه الحفاظ على سعرها الحالي “مؤقتًا” فقط بالأدوات النقدية التقليدية التي يمارسها، كوقف السيولة، والمراقبة الشديدة على التعامل بالعملات الأجنبية ، وتسهيل وصول الحوالات المالية لتغذية الخزينة بالعملة الأجنبية.

كما تعتبر الأجهزة الأمنية أداة النظام الرئيسة للسيطرة على سعر الصرف ، لكنها أساسًا أداة مخترقة وفاسدة، ما يؤكد وجود تعاون بين المضاربين ورجال الأمن وأصحاب الأعمال ، الذين يصوّرهم النظام على أنهم داعمون لليرة، ولكنهم في الواقع مضاربون ومستفيدون من انهيار قيمتها.

ما مستقبل الليرة ؟؟

قال تقرير لصحيفة “البعث” الحكومية، مطلع الأسبوع الماضي، بعنوان ( لصوص الصرف) إن الإجراءات الإدارية التي يتخذها المصرف المركزي غير قادرة على ضبط أسعار الصرف، إن لم تكن قائمة بالأساس على أخرى اقتصادية يتصدّرها “الإنتاج”.

واعتبر التقرير أن الإجراءات الإدارية المتمثلة “بالتلويح بعصا العقوبات لمن يتلاعب بأسعار الصرف من المضاربين الكبار قبل الصغار”، ضرورة في هذه المرحلة، لكن متابعة صغار المضاربين فقط هو ما يجري حاليًا،و هو سبب التذبذب المتكرر بسعر الصرف.

من جهته، أكد الباحث الاقتصادي زكي محشي، أنه ما لم يحدث أي تغيير جوهري وصريح في العوامل المذكورة سابقًا والتي تؤدي إلى انخفاض قيمة الليرة، كإصلاح اقتصادي جذري وإصلاح سياسي، وما يتبعه من دخول الاستثمارات الأجنبية، فإن مستقبل الليرة السورية إلى المزيد من التدهور حتمًا.